قال الخبير المصرفي وائل النحاس أن الدولة المصرية غير قادرة على إدارة أزمة الدولار، وذلك بعد استنفذها كل الاحتياطي النقدي من الدولارات، مؤكداً أن الدولة لديها نوع من الخلل في استيعاب الأزمة.
وأضاف ” النحاس” من خلال حواره ببرنامج “الحياة اليوم”، والمذاع على قناة “الحياة” الفضائية المصرية اليوم الجمعة، أن تصريحات الحكومة المصرية بتعويم الجنيه يضر فعلياً بالاقتصاد كما انه سوف يدمر الجنيه المصري، كما أكد أن الاحتياطي الموجود حالياً به ودائع خليجية تقدر حاليا 11 مليار دولار، حيث أن الخلل في عملية التصدير أدى إلى زيادة العملة الأجنية في مصر وخاصة الدولار.
حيث أكد على قائلاً : ” الدولة هي من صنعت أزمة الدولار بنفسها”، وأكد أن غلق شركات الصرافة سوف يجعل شريحة كبيرة من السوق كانت تعرض الدولار بشكل علني تعمل في الخفاء.
وأشار أن التجارة في الدولار الآن تتم بطريقة متخفية قائلاً: ”  البنك المركزي سمح للمستوردين يتصرفوا ويروحوا للسوق السوداء، لتوفير العملة الصعبة بالقانون، وكله بيربح وبيفسد في مصر بالقانون، والفساد في مصر محمي بمظلة القانون”.