أكد الدكتور محمود الضبع رئيس دار الكتب والوثائق القومية أن الدار ليست مجرد مؤسسة لتقديم خدمات وإنما هي ذاكرة الأمة وحاضرها ومستقبلها.

وأضاف فى تصريح لـ"صدى البلد" أن خطة العمل خلال المرحلة المقبلة تسير وفقا لمحورين أساسيين الأول تحسين جودة الخدمات التي تقوم بها المؤسسة وربطها بآليات الإنتاج المعاصرة خاصة التكنولوجيا أما المحور الثانى يتمثل فى استحداث آليات جديدة لتحويل منجز المؤسسة إلى معلوماتية تمكننا من دخول مجتمع المعرفة الذي يحقق الربحية.