قال مصدر بارز بمصلحة الجمارك المصرية، إن المصلحة لم تقر أي رسوم اضافية علي جمارك السيارات، مؤكدا أنه لم يطرأ تغييرا علي ما هو ثابت منها، مشيرا إلى أن ضريبة القيمة المضافة خفضت سعر الضريبة بواقع 1%.

وأضاف المصدر لـ"صدى البلد" أن الرسم الجمركي علي السيارات التي تصل سعر محركها من1000 حتى أقل من 1600 سي سي ، تقدر بــ40%، أما المركبات التي يصل محركها لـ 1600 سي سي تصل نسبة الرسوم الجمركية المقررة عليها لـ100%.

وذكر المصدر أن السيارات التى تتخطى 1600 سي سي فما أكثر تبلغ نسبة الرسوم المقررة عليها 135%، مشيرا إلى أن كل المركبات تخضع لرسوم أخرى بخلاف الضريبة الجمركية، منها رسم التنمية وضريبة القيمة المضافة.

وعلي جانب آخر قال عمر بلبع، رئيس شعبة السيارات بالغرفة التجارية إن السبب الحقيقي وراء ارتفاع سعر السيارات خلال الفترة الحالية بنحو 30 ألف جنيه على أنواع كيا وبى ام دبليو على سبيل المثال يرجع إلى ارتفاع سعر السيارات في الدول المصنعة لها، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الدولار بمصر في تلك الفترة.

وأشار بلبع فى تصريحات لـ"صدى البلد " إلى أن هناك فجوة بين العرض والطلب، بسبب انخفاض عدد السيارات المستوردة في السوق المصري، لارتفاع سعر الدولار، وعدم توفره فى البنوك ، مؤكدا أن زيادة سعر السيارات خلال الفترة الأخيرة لا تمثل هامش ربح لتجار السيارات، بحسب تعبيره.

وأضاف أن هامش الربح لتجار السيارات بسيط، نظرا لارتفاع قيمة التكلفة لاستيراد السيارات من دول المنشأ، بسبب زيادة أسعار العملة الصعبة، ولذلك فسوف ترتفع أسعار السيارات المستعملة بالتوازي مع السيارات الجديدة.