قال الدكتور محمد غديو رئيس قسم الدراسات الإسرائيلية بجامعة الأزهر سابقا إن قرار منظمة اليونسكو الذى ينفي وجود ارتباط ديني بين المسجد الأقصى واليهود لا يضيف جديد للقضية الفلسطينية لأن معظم سكان القدس من المواطنين الإسرائليين.

وأضاف غديو فى تصريح لـ"صدى البلد"أان قرار اليونسكو يسرى لمدة سنة فقط ويتم تجديده سنويا وهذا ما ستقوم إسرائيل باللعب عليه وستتحدى العالم أجمع بتزويد وتيرة العنف والاستيطان فى الأراضى المحتله وتضغط دوليا على المنظمة حتى التراجع فى هذا القرار.

وأوضح غديو أن القرار شكله الخارجى جميل للغاية ولكن تداعياته سيئة الى ابعد الحدود على الجانب الفلسطينى بسبب التصعيدات التى ستقوم بها إسرائيل .

جدير بالذكر أنه تم تصديق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو" على مشروع قرار ينفي وجود ارتباط ديني بين المسجد الأقصى واليهود، ويعتبره مكانًا مقدسًا للمسلمين فقط