ستمضي محاكمة السياسي الهولندي اليميني المعادي للمهاجرين خيرت فيلدرز قدما بعد ان رفض القضاء التماسا تقدم به محاموه لرد الدعوى المقامة ضده.

ويتهم فيلدرز بالتحريض على الكراهية العنصرية، وذلك بعد ان وجه سؤالا الى مؤيديه في تجمع سياسي عما اذا كانوا يريدون ان يروا عددا اكبر او اقل من المهاجرين المغاربة في هولندا، حسب ما ذكرت بي بي سي.

ومن المقرر ان تبدأ محاكمة فيلدرز في الـ 31 من الشهر الحالي.

من جانبه، يدعي فيلدرز انه "يتعرض للملاحقة لأنه عبر عما يشعر به ملايين الناس."

ورغم انتقاداته المتواصلة للاسلام ودعواته لحظر القرآن واغلاق كل المساجد في هولندا، يقول الادعاء إنهتجاوز الحد هذه المرة باستهداف فئة من الناس على اساس خلفيتهم العرقية.

وكان فيلدرز قال في تجمع جماهيري لحزبه حزب الحرية اقيم في عام 2014 - وذلك بعد ان هتف مناصروه بأنهم يريدون ان يقلصوا عدد المغاربة الوافدين - "سنرتب لكم ذلك."

وحاول محامو فيلدرز اقناع المحكمة برد الدعوى المقامة ضد موكلهم بالقول إن محاكمته ستكون عبارة عن تقييم قانوني لبرنامج حزبه السياسي، ولكن كبير القضاة هندريك ستينهايس رفض طروحاتهم.

وبرئت ساحة فيلدرز في عام 2011 من تهمة التحريض بعد ان اتهم بالتشجيع على كراهية المسلمين.