يموت الكثير من زعماء وقادة وملوك العالم، ولكن من منهم الذي فارق شعبه وبكى عليه وحزن حزنًا شديدًا بعد فراقه، في هذا التقرير سنبرز الملوك والرؤساء الذي توفوا وبكت شعوبهم من بعدهم.

1- جمال عبد الناصر

يعد أكثر زعيم بكى عليه شعبه، حيث كان الرئيس المصري جمال عبد الناصر من اكثر الشخصيات التي بكى عليها شعبها، ليس فقط شعبها بل رؤساء بلاد اخرى مثل القائد الليبي معمر القذافي وحسين بن طلال ملك الأردن.

2- غاندي

كان غاندي من اعظم الشخصيات في العالم بوجه عام، وفي الهند بوجه خاص، حيث كان البعض لا يصدق موت غاندي، حيث قالوا ان العالم بالتأكيد لن يكون يومًا مكانًا أفضل دون الزعيم الهندي غاندي.

3- نيلسون مانديلا

بكى العالم أجمع وشعب جنوب افريقيا على رحيل الزعيم الكبير، نيلسون مانديلا، حيث خلف رحيل نيلسون مانديلا أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا ورمز النضال ضد نظام الفصل العنصري موجة كبيرة من ردود الأفعال في أنحاء العالم وتوجه رؤساء العالم بتحية عرفان وتقدير لهذه الشخصية الاستثنائية حينها.

4- جون كنيدي

اغتيل الرئيس الامريكي، جون كنيدي في دالاس، وما زالت عملية الاغتيال التي تمت في مدينة دالاس عام 1963، اكثر عمليات الاغتيال السياسي التي تمت في التاريخ الحديث شهرة وجدلًا واثارة لإهتمام العالم.

وحينها بكى الشعب الامريكي بكاء شديدا بسبب هذا الامر.

5- بوميبول أدولياديج

وصل جثمان الملك التايلاندي ، بوميبول أدولياديج، بعدما شق طريقه من مستشفى بانكوك حيث توفي يوم الخميس عن عمر يناهز 88 عامًا.

وحسبما أبرزت صحيفة ديلي ميل، لم يتم تحديد موعد لحرق الجثة طبقا للعادات والتقاليد البوذية، في الوقت الذي احتشد فيه الكثير من الشعب التايلاندي.

وظهر الحزن الشديد على جميع من شارك في تلك الجنازة، حيث ارتدوا جميعهم إشارات سوداء، بسبب حبهم وإخلاصهم للملك الذي حكم لمدة 70 عامًا.