كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون من جامعة ميشيجان، أن الأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكية والتابلت يمكن أن تؤثر على تربية الأطفال، وتقلب روتين الأسرة وتأجج التوتر في المنزل.
وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة جيني راديسكى، أستاذة طب الأطفال واستشارى الأمراض السلوكية والتنموية في جامعة ميشيجان، إن المكالمات والرسائل النصية الواردة من العمل والأصدقاء والعالم بأسره تؤثر بالسلب على وقت تناول الطعام مع العائلة، ووقت النوم ووقت اللعب.
وأوضح الدكتور يوسف باير، أستاذ مساعد في جامعة ولاية أوهايو، أن الأبحاث السابقة أكدت أن فحص الرسائل النصية أثناء القيادة يؤدى إلى مزيد من الإجهاد والتوتر وعدم التركيز فى القيادة، لافتاً إلى أن قراءة الرسائل النصية والتحدث فى الموبايل أثناء ممارسة الأبوة والأمومة من شأنها أن تؤدي إلى بعض الصراع المعرفي والعاطفي.
ووجدت راديسكى أنه عندما يستخدم الآباء الهواتف المحمولة أثناء تناول وجبات الطعام يتفاعلون أقل مع أطفالهم، ويعمل الأطفال على جذب انتباههم بعيدا عن هذه الأجهزة.
ونشرت نتائج الدراسة عبر الموقع الطبي الأمريكي “Health day News” ، وذلك فى الرابع عشر من شهر أكتوبر الجارى.