حصل «صدى البلد » على صور عدد من شهداء الهجوم الارهابي علي كمين زقدان بشمال سيناء.

وتضم الصور الشهيد مجند محمد عبد العليم عطا، 22 سنة، ابن قرية بني سليمان الشرقية، التابعة لمركز بني سويف، شرق النيل.

وقال سعيد محمد، أحد أهالي القرية، إن والد الشهيد يعمل موظفًا بجهاز تنمية المجتمعات العمرانية ، وأضاف له 4 أشقاء وأن شقيق الشهيد كان يستعد لحفل زفافه خلال الأسبوع المقبل.

وتجمع أهالي القرية أمام منزل الشهيد، انتظارًا لوصول جثمان، حيث توجه أقاربه إلى مستشفى الإسماعيلية لتسلم جثمان نجليه ونقلهما لبني سويف، لدفنهما بمقابر الأسرة.

وتضم الصور فؤاد رفعت فؤاد فودة 21 عاما والذى استتشهد فى أحد الاكمنة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء.

كما اتشحت قرية الغابة المحطة التابعة لمركز ومدينة ابوكبير بمحافظة الشرقية اليوم بالسواد حزنا علي استشهاد احد ابنائها في الحادث الارهابي الغاشم علي كمين زقدان والذي راح ضحيته 12 من خيرة ابناء القوات المسلحة من بينهم الشهيد "محمد صلاح صبحي" 22 عاما ابن القرية.

وأكد اهالي القرية ان الشهيد مر علي مدة خدمته بالقوات المسلحة ما يقرب من عام وشهرين ولديه اخ ايضا مجند بالداخلية وايضا يقضي فترة تجنيده بسيناء.

ويستعد أهالي قرية أبو خروع بمدينة أبو صوير لتشييع جنازة الشهيد محمد عادل على، 22 عاما، مجند، أحد شهداء تفجير كمين بئر العبد بشمال سيناء.

وتوجه أهالي الشهيد إلى مستشفى الجلاء العسكري لاستلام الجثمان تمهيدا لدفنه بمسقط رأسه، ويذكر أن الشهيد أدى الخدمة العسكرية وكان يتبقى له فقط 40 يوما لانهائها.

وساد الحزن والوجوم ابناء قرية دموه التابعة لمركز دكرنس عقب علمهم باستشهاد ابن قريتهم مجند محمود عبدالخالق محمد عمر 21 عاما، فى حادث الهجوم الإرهابى الغادر على أحد الكمائن ببئر العبد بشمال سيناء.

وسوف تقام للشهيد جنازة عسكرية بمسقط رأسه غدا بحضور عدد كبير من القيادات العسكرية والامنية والتنفيذيه بالمحافظة.

واتشحت قرية السعدية التابعة لمركز ومدينة ابوحماد بمحافظة الشرقية بالحزن والسواد عقب سماعهم نبأ استشهاد المجند "عبدالحليم محمد"21 سنة احد ابناء القرية في الحادث الارهابي الغاشم علي كمين زقدان والذي راح ضحيته 12 من ابناء القوات المسلحة.

فيما تجمع المئات من اهالي القرية امام منزل والد الشهيد لتقديم المواسة والتعازي وانتظارا لوصول الجثمان لتشييعه لمثواه بمقابر اسرته.

وتضم الصور الشهيد مجند محمد عبد العليم عطا، 22 سنة، ابن قرية بني سليمان الشرقية، التابعة لمركز بني سويف، شرق النيل الذي استشهد، في هجوم مسلح، اليوم الجمعة، على مقر خدمته بكمين «زقدان» بإحدى نقاط التأمين بوسط سيناء.

وقال سعيد محمد، أحد أهالي القرية، إن والد الشهيد يعمل موظفًا بجهاز تنمية المجتمعات العمرانية ، وأضاف له 4 أشقاء وأن شقيق الشهيد كان يستعد لحفل زفافه خلال الأسبوع المقبل.

وتجمع أهالي القرية أمام منزل الشهيد، انتظارًا لوصول جثمان، حيث توجه أقاربه إلى مستشفى الإسماعيلية لتسلم جثمان نجليه ونقلهما لبني سويف، لدفنهما بمقابر الأسرة.