أدانت الكنيسة القبطية المصرية الارثوذكسية وعلي رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني الهجوم الارهابي الغاشم علي كمين زقدان جنوب بئر العبد ظهر اليوم الجمعة.

ونعت الكنيسة شهداء الوطن الابرار من رجال مصر البواسل الذين قدموا ارواحهم الطاهرة ليدرءوا عن الوطن الهجمة الشرسة للارهاب الغاشم مصلين الي الله ان يهب الصبر لأسر الشهداء والشفاء للمصابين.

وقالت إن مصر ستبقي حصنا منيعا تنكسر علي اسواره كل مؤامرات الاعداء وسيبقي شعب مصر بكل طوائفه نسيجا واحدا تقوي خيوطه وتلتحم عناصره في مواجهة كل من يتجاسر علي الاقتراب من تراب هذا الوطن.. حفظ الله مصر من كل سوء.