بعد قيام وزارة الصحة المصرية بجهود مضنية في مكافحة الأمراض المتوطنة في المجتمع المصري، وخصوصا فيروس الكبد الوبائي “سي”، الذي أودى بحياة كثير من أبناء مصر خلال العقود الماضية، دون اهتمام بمعرفة أسباب المرض أو إيجاد علاج له
فقد كشفت الإعلامية منى الشاذلي في حوار لها مع السيد وزير الصحة الدكتور”أحمد عماد ” :أن سر اهتمامه بعلاج هذا المرض أن والدته قد مات بفيرس سي، وأضافت الإعلامية، أن منظمة الصحة العالمية قد ثمنت جهود وزارة الصحة المصرية في علاج فيرس سي
وجدير بالذكر أن اهتمام كثير من الباحثين بإيجاد علاج للأمراض المستعصية، هو موت أشخاص من أهليهم، أوذويهم  منهم وزير الصحة الحالي، والدكتور مصطفى السيد، والدكتورة سميرة موسى