أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” اليوم الجمعة أن حوالي 100 ألف طفل في حلب مهددون بتفشي أمراض مختلفة بسبب تلوث المياه في حال عدم إصلاح مرافق المياه وخطوط الكهرباء بالمدينة.

ونقلت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية عن المتحدث باسم “اليونيسيف” كريستوف بولييرا قوله - في مؤتمر صحفي بجنيف - “إن الوضع في المناطق الشرقية لحلب مأساوي بعد انقطاع المياه هناك”، مشيرا إلى أن التقنيين لا يستطيعون دخول المدينة لإصلاح مرافق المياه وخطوط الكهرباء بسبب تصعيد القتال في المدينة منذ 4 أغسطس.

وأضاف المتحدث باسم “اليونيسيف” أن المنظمة الدولية ترسل حوالي 4 ملايين لتر من المياه إلى غرب حلب يوميا، إلا أن الوضع في شرق المدينة يثير قلقا أكبر.

يشار إلى أن أكثر من 5ر3 مليون طفل في سوريا تقل أعمارهم عن 5 سنوات رأوا في حياتهم العنف والانتقال وعدم الاطمئنان في المستقبل، بالإضافة إلى أن 306 آلاف من الأطفال أصبحوا لاجئين في الدول المجاورة لسوريا وأن نحو 4ر8 مليون طفل سوري يحتاجون إلى الحصول على مساعدات إنسانية في سوريا ودول الجوار.