شرعت المنظمة الدولية للهجرة بالعراق فى تجهيز مواقع لحالات الطوارئ استعدادًا للنزوح المتوقع لأهالى مدينة الموصل ثانى أكبر مدينة عراقية بعد بغداد، بناءً على طلب من حكومة العراق بالتعاون مع منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة.
ووافقت المنظمة الدولية للهجرة على بناء مواقع الطوارئ فى محافظة نينوى استعدادًا لاستقبال الفارين من الموصل بسبب العمليات العسكرية المرتقبة لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم (داعش) الإرهاب، من أجل توفير مأوى لقرابة 200 ألف فرد من المدنيين المتوقع نزوحهم خلال الأسابيع الأولى من العمليات العسكرية.
وتوقعت المنظمة - فى بيان صحفى اليوم/الجمعة/ - أن تؤدى العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على الموصل إلى نزوح إجبارى هائل ويتسبب ذلك فى أزمة إنسانية معقدة، ووفق تقدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد يصل عدد النازحين إلى مليون و700 ألف نازح سيكونون بحاجة إلى مساعدات إنسانية.
وأشارت إلى أنه يتم إنشاء المواقع لحالات الطوارئ بسرعة أكبر من المخيمات لتشمل الخدمات الأساسية مثل المأوى والمياه والصرف الصحى والمرافق ووسائل النظافة والطرق .. وتم تصميم هذه المواقع على أساس التمكن من إجراء تحسينات تدريجية من أجل تلبية أدنى المستويات القياسية المعيشية والحفاظ عليها على أساس سياق النزوح والجداول الزمنية.
وتم مؤخرًا تحديد أربعة مواقع شرق مدينة الموصل بالامتداد نحو الجنوب على طول نهر الزاب الأعلى والتى تهدف إلى استيعاب 75 ألف نازح كبداية.. والمنظمة الدولية للهجرة ملتزمة بالأعمال التحضيرية لإنشاء فرقة لإزالة الألغام فى هذه المواقع.
وأكدت أنها ستواصل العمل بشكل وثيق مع الشركاء فى المجال الإنسانى والتى ستوفر المكونات الأساسية الضرورية للحفاظ على المستوى القياسى للمعيشة، ويعمل فريق المنظمة الدولية للهجرة للمأوى مع حكومة العراق وخلايا تنسيق الشؤون الإنسانية لتحديد الأراضى لإنشاء مواقع لحالات الطوارئ، وستضع المنظمة الخطة الأولية للموقع وإمكانية التوسع.
وتعمل المنظمة على تأمين مواقع الإيواء وتنفيذ أعمال الحفر وتسوية الأرض وتمهيد الطرق ومد شبكات الصرف الصحى، لتتمكن وزارة الهجرة والمهجرين العراقية والشركاء فى مجال المأوى من نصب الخيام على الفور فى المواقع.
وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى العراق توماس فايس، فى تصريح صحفى، إن مواقع حالات الطوارئ ستوفر المأوى للنازحين نتيجة للعمليات العسكرية، وكلما أسرعنا فى البدء ببناء الموقع لحالات الطوارئ كلما سيحصل النازحون على مساعدة أفضل.
وأشار إلى أنه تم تمويل المنظمة الدولية للهجرة لبناء مواقع الطوارئ من قِبَل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة بمبلغ 10.6 مليون دولار أمريكى فى الوقت الحالى، ولاتزال هناك فجوة تمويلية تقدر بحوالى 14.8 مليون دولار كى تواصل المنظمة الدولية للهجرة بالبناء العاجل لمواقع إضافية للطوارئ لمساعدة النازحين الجدد.