قال هانى برزى رئيس المجلس التصديرى للصناعات الغذائية إن مصر تحتاج لسرعة تبنى استراتيجية صناعية جديدة لتعظيم القيمة المضافة لصناعاتنا المختلفة على أن تركز على المزايا النسبية المتوافرة بكل صناعة، وأيضا الفرص التصديرية المتاحة بالأسواق المختلفة، لافتا إلى أن قطاعى الصناعات الغذائية والحاصلات الزراعية يسهمان معا بنسبة 22% من إجمالى صادرات مصر السلعية غير البترولية، ومع ذلك فهناك مجال كبير لزيادة صادراتهما مستقبلا .
وقال، فى بيان مساء اليوم، إنه فى ظل عدم توافر إمكانيات كبيرة لدى هيئة المعارض والمؤتمرات فإن المجلس التصديرى تقدم بمقترح للهيئة للتركيز على الاشتراك بالمعارض الدولية المتخصصة، والتى تحقق مردودا كبيرا ونتائج إيجابية ملموسة للقطاع التصديرى .
وطالب صندوق تنمية الصادرات بتفعيل برنامج رد أعباء المصدرين من خلال سرعة صرف مستحقات المصدرين بالصندوق لزيادة تنافسية المنتجات المصرية بالأسواق الخارجية خاصة أنها تعانى من اشتداد المنافسة من دول جنوب شرق أسيا وتركيا التى تقدم لمصدريها دعم مالى بشكل كبير .
وحول المشكلات التى تعانى منها الصناعات الغذائية أوضح هانى برزى أنها تتمثل فى الارتفاع المتواصل لأسعار صرف الدولار، ما يحد من قدرة شركات القطاع على توفير احتياجاتها من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج التى يتم استيراد جانب كبير منها، لافتا إلى أنه رغم هذا فإن القطاع حريص على عدم توقف عجلة الإنتاج .
وأشاد بجهود المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ومساندته الدائمة لرجال الصناعة وحرصه على حل مشكلات القطاع الصناعى والتصديرى إيمانا بالدور الذى يلعبه القطاع الخاص فى دفع عجلة النمو الاقتصادى .
وقال إن من المؤشرات الواضحة على قدرة مصر على التعافى الاقتصادى أن القطاع الصناعى مازال يحتاج المزيد من الأراضى الصناعية لإقامة مشروعات جديدة أو إجراء توسعات بالمشروعات القائمة بالفعل، لافتا إلى أن الدولة تبذل جهودا كبيرة لتوفير المزيد من الأراضى المرفقة للقطاع .
كما طالب بتسهيل إجراءات استخراج التراخيص الصناعية، حيث تعانى الصناعة من البيروقراطية وطول فترات إنهاء الإجراءات الحكومية الخاصة بالتراخيص والتعامل مع جهات عديدة، وهذه المشكلة من عوائق تدفق الاستثمارات الأجنبية على السوق المصرية.