هل وجود محمد صلاح، نجم منتخب الفراعنة، فى صفوف روما الإيطالى مقنعا له وللجماهير المصرية؟.. هذا السؤال ما بين الحين والآخر يتبادر إلى أذهان المتابعين إزاء عدم امتلاك فريق الذئاب ــ رغم تاريخه الكبير وشهرته الواسعة ــ الطموح والإمكانيات واللاعبين المؤهلين للتتويج بالبطولات.. وأحيانا كثيرة تظهر على السطح آراء تقول إن محمد صلاح أكبر من روما ويستحق التواجد فى فريق أكبر يستطيع الفوز بالألقاب.
واليوم تجدد الأمر بتصريح مثير للجدل من جانب النجم البوسنى ميراليم بيانيتش لاعب وسط يوفنتوس الإيطالى، زميل صلاح السابق فى روما، بعدما لعب مع فريق العاصمة 5 سنوات قبل أن يرحل للبيانكونيرى الصيف الماضى مقابل 32 مليون يورو.
وقال بيانتش فى تصريحات نشرها موقع فوتبول إيطاليا: "غادرت روما لأننى أريد الفوز، لقد كان وقتاً وذهب، لقد كنت أصدق وعودهم دائماً، كانوا يقولون لى إنهم سيبنون فريقا للفوز بالاسكوديتو".
وأضاف: "ولكن فى الحقيقة 5 سنوات وأنا معهم ولم يفعلوا أى شىء ولم يفوزوا بأى شىء، أنا فى الـ26 من عمرى ولا يمكن أن أنتظر أكثر من ذلك حتى أفوز بالألقاب" . و اختتم: "أنا أحب نادى روما والمدينة أيضا، ولكن حان الوقت للذهاب".
وبعد تصريحات بيانتتش، هل من الممكن أن نرى محمد صلاح يطالب بالرحيل إلى فريق جديد يحقق مع البطولات والإنجازات حتى يصنع تاريخاً كروياً فى سجلات المحترفين المصريين أوروبيا؟.. أم سيبقى الوضع كما هو عليه؟ هذا ما سيجيب عنه الفرعون المصرى مستقبلاً.