احتفلت السفارة المصرية في أوغندا اليوم الجمعة بالذكرى 43 لانتصار حرب أكتوبر ، حيث نظم ملحق الدفاع المصري العقيد أحمد حسن أبو شرف حفل استقبال بهذه المناسبة.

وذكر المكتب الإعلامي لسفارة مصر بكمبالا - في بيان اليوم - أنه حضر الاحتفال اللواء ديفيد موهوزي قائد القوات البرية ممثلًا للجيش الأوغندي ، بالإضافة إلى عدد من قيادات الجيش الأوغندي وسفراء الدول العربية والأفريقية ، كما شهد الحفل الملحقون العسكريون لدى أوغندا وأعضاء الجالية المصرية المقيمة في أوغندا.

وأشار ملحق الدفاع المصري - في كلمته - إلى أن الانتصار الذي حققته مصر خلال أكتوبر عام 1973 سيبقى عنوانًا للفخر والكرامة لمصر وللعرب وأفريقيا ، لأنه ساهم في تحقيق السلام والتنمية للمصريين والأشقاء العرب والأفارقة ، مؤكدًا أن إنجازات الجيش المصري لم تتوقف عند انتصارات أكتوبر ، بل امتدت إلى جميع المجالات لتحقيق التنمية والرفاهية للجميع.

وأشاد بالدور المشرف الذي قامت به الدول العربية خلال حرب السادس من أكتوبر عام 1973 ، حيث قدمت المساعدات المالية والعسكرية والاقتصادية ، واتخذت القرارات السياسية لمساندة مصر ، لا سيما سوريا والسعودية والجزائر والإمارات والسودان وليبيا والعراق والكويت واليمن ، وغيرها من الدول العربية الشقيقة.

وأكد ملحق الدفاع المصري العلاقات الوثيقة التي تربط بين مصر وأوغندا منذ العصور القديمة في مختلف المجالات ، مشيرا إلى أنها في تقدم مستمر ، لافتًا إلى أن هذه العلاقات تقوم على وحدة الهدف والمصير والحياة المشتركة ، حيث لا يستطيع أحد أن يتجاهل حقيقة " نحن أبناء نيل واحد".

من جهته ، أشاد قائد القوات البرية الأوغندية ديفيد موهوزي بالدعم المصري المستمر لقوات الدفاع الشعبية الأوغندية ، والذي يستهدف إضفاء الطابع المهني على أداء الجيش الأوغندي من خلال الدورات التدريبية المختلفة التي توفرها القوات المسلحة المصرية للجيش الأوغندي.

وأضاف أن أوغندا ومصر تتعاونان معًا لهزيمة التهديدات الإرهابية المتصاعدة في المنطقة ، وتابع " ليس لدينا خيار سوى التعاون لتحقيق الاستقرار ، مصر لديها أحد أكبر الجيوش في العالم ، وأوغندا تفخر بالتعاون معه".