قال سامح عبدالحميد حمودة القيادي السلفي، إن احتكار الدولار لبيعه في السوق السوداء حرام شرعًا نظرًا لما يتسبب فيه من ضرر لمصر من القواعد الشرعية التى تحكم المعاملات هى ترجيح المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، فلا يجوز أن يحتكر أحد الدولارت لبيعها في السوق السوداء.

وأضاف حمودة في تصريحات خاصة أن احتكار الدولار يسبب ضررًا بالاقتصاد العام ؛ حيث إن هذا الإجراء يقود إلى انهيار اقتصادي وضرر الشعب، وهذا منهي عنه شرعًا.