قال اللواء محمود أرديسات المحلل العسكري، إن التعاون بين موسكو وطهران يسبق التدخل الروسي في الدولة السورية، وتطور التعاون عندما تدخلت روسيا بقوات في سوريا، منوهًا إلى أن التعاون بين البلدين هدفه توسيع الخيارات الروسية في استخدام طائراتها في المنطقة لترد على وجود بعض القواعد للتحالف الدولي بالمنطقة.
وأضاف في مداخلة هاتفية اليوم الجمعة، عبر فضائية “فرانس 24”، أن الفترة الماضية شهدت صراعا في المصالح بين روسيا وإيران، وأرادت الأخيرة أن تقول أن البلدين أصدقاء، منوهًا إلى أن هذا التعاون يخلق نوع من الجدل في الداخل الإيراني.