قالت الإذاعة العامة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إن السلطة الفلسطينية، تراجعت عن معارضتها عقد مؤتمر دولي في القاهرة، لتنفيذ بنود المبادرة التي تقدم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي.
وبحسب الإذاعة، قالت مصادر في رام الله، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، اجتمع مع مسؤولين مصريين، وأكد لهم أنه لا يعارض عقد المؤتمر، بشرط أن يتم بالتوافق بين المبادرة المصرية والمبادرة الفرنسية، ولا تكون بديلًا عنها.
كما طالب الفلسطينيون، أن يحضر المؤتمر ممثلون دوليون.
ولفتت الإذاعة إلى أن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى، أكد أن الاتحاد الأوروبي لا يرى أية مشكلة في تأسيس حوار بين إسرائيل والدول العربية، في الوقت الراهن، رُغم تحفظات رام الله.
ونوهت الإذاعة بأن رغبة فلسطين، في تشكيل جماعة ضغط دولية ضد إسرائيل، لم تلق قبولًا، وبأن “أبومازن” رفض قبل أسبوع، عقد مؤتمر دولي في القاهرة، يضم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لدفع عملية السلام، الأمر الذي اعتبر نسفا لمبادرة السلام.