اتشحت قرية الغابة المحطة التابعة لمركز ومدينة ابوكبير بمحافظة الشرقية اليوم بالسواد حزنا علي استشهاد احد ابنائها في الحادث الارهابي الغاشم علي كمين زقدان والذي راح ضحيته 12 من خيرة ابناء القوات المسلحة من بينهم الشهيد "محمد صلاح صبحي" 22 عاما ابن القرية.

وأكد اهالي القرية ان الشهيد مر علي مدة خدمته بالقوات المسلحة ما يقرب من عام وشهرين ولديه اخ ايضا مجند بالداخلية وايضا يقضي فترة تجنيده بسيناء.

ومن جانب اخر ينتظر اهالي القرية وصول الجثمان من اجل تشييعه الي مثواه بمقابر اسرته.

وتعود الواقعة الي انه استشهد 12 مجندا اليوم الجمعة في هجوم ارهابي علي كمين زقدان وسط سيناء علي طريق مغارة منجم الحسنة على بعد 30 كيلومترا من بئر العبد.

وقالت مصادر أمنية إن أنصار بيت المقدس هاجموا الكمين واطلقوا وابلا من الرصاص علي افراد الأمن وقت الاستعداد لصلاة الجمعة.

وفي نفس السياق، قالت القوات المسلحة إن مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية قامت صباح اليوم الجمعة بمهاجمة إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى.

وعلى الفور تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل (15) إرهابيا وإصابة عدد منهم وجار استكمال أعمال البحث والتمشيط للمنطقة للقضاء على باقى العناصر التكفيرية.

وأوضحت القوات المسلحة في بيانها الرسمي ان الاشتباكات أسفرت عن استشهاد (12) وإصابة (6) من أبطال القوات المسلحة.

فيما حصل موقع "صدى البلد" علي عدد من صور الشهيد كما يلي..