تباينت ردود الأفعال حول الأزمة الأخيرة بين مصر والسعودية، سواء من ناحية أسبابها أو من كيفية إنهاء تلك الأزمة، وبرغم اعلان السيسي أمس بأن توتر العلاقات ليس بسبب التصويت لروسيا في مجلس الأمن، إلا أن كل المؤشرات والتصريحات السعودية تؤكد عكس ذلك.
وفي حوار مع الكاتب الصحفي جمال خاشقجي مع صحيفة الوطن المصرية، أكد أن العلاقات المصرية السعودية لن تنقطع، ولكن هناك شرط أساسي لعودتها كما كانت، وهو مراجعة مصر لموقفها من القضايا العربية القومية في المنطقة، مثل القضية السورية والعراقية، بحيث يصبح موقفها متوافق مع الموقف العربي بشكل عام تجاه تلك القضايا العربية المصيرية.
وأضاف خاشقجي الكاتب المعروف بقربه من الدوائر السياسية السعودية، أن هناك اجتماع يدور بين الأتراك والسعوديين في الرياض اليوم حول تلك القضايا، وكان يجب أن تكون مصر حاضرة ذلك اللقاء ولكن مواقفها الأخيرة من تلك القضايا أبعدتها عن ذلك اللقاء.