أكدت الصفحة الرسمية للرئيس عبد الفتاح السيسى، على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أن دماء أبناء مصر الغالية التى سالت على رمال سيناء العظيمة صباح اليوم لن تزيدنا إلا إصرارًا وعزيمة على أن نستكمل معركتنا من أجل البناء والبقاء .. رحم الله أبطالنا الأبرار ورزق ذويهم الصبر والسلوان.

ونعى الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، بمزيد من الحزن والأسى شهداء الوطن من أبطال القوات المسلحة الذين استشهدوا صباح اليوم الجمعة، إثر حادث الهجوم الإرهابى الغاشم الذى استهدف نقطة تأمين "زقدان" بمنطقة شمال سيناء.

وأدان "عبد العال" فى بيان له منذ قليل، تلك العمليات الإرهابية الخسيسة التى تقوم بها هذه الجماعات الظلامية الضالة، التى تسعى إلى استهداف الدولة وإرهاب المجتمع لزعزعة الأمن والاستقرار، قائلا: "مثل هذه العمليات الإجرامية لن تفلح فى تحقيق ما تبغيه، ولن تزيدنا حكومة وشعبا إلا عزما وإصرارا على اجتثاث جذور الإرهاب وتطهير ربوع الوطن من براثنه".

وثمن رئيس مجلس النواب، التضحيات الجليلة التى يقدمها أبطال القوات المسلحة البواسل من دماء شهدائها الذكية للذود عن الوطن وحمايته، مشددا على أن هذه العمليات الإرهابية لن تزيدنا إلا إصرارا على التصدى لها والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره.

وتابع رئيس البرلمان بيانه قائلا: "وإذ يشجب مجلس النواب هذا الحادث الإرهابى الخسيس، فإنه يؤكد أهمية الاصطفاف الشعبى خلف مؤسسات الدولة للتصدى لهذه المحاولات الدنيئة، والبرلمان لن يألو جهدا فى توفير البيئة التشريعية الرادعة للإرهاب والحاضنة للفكر الوسطى المستنير..حفظ الله مصر ودامت فى أمن واستقرار".

من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل أن الدولة عازمة على تطهير كافة ربوع مصر من هذه العناصر الآثمة، ودحر قوى الظلام والجهل، واستكمال مسيرة البناء والتنمية.

كما ثمن رئيس الوزراء التضحيات الغالية التي يبذلها رجال القوات المسلحة البواسل، مشيرًا إلى أن الجيش المصري يتذكر اليوم في عيد قواته الجوية بطولات نسوره في حرب أكتوبر ، ليؤكد دومًا أنه سيبقى الدرع التي تصون مقدرات الوطن، وتحمي أرواح المواطنين وممتلكاتهم.

وأدان الأزهر الشريف بشدة الهجوم الإرهابي ، الذي استهدف إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء، صباح اليوم الجمعة، ما أسفر عن استشهاد 12 وإصابة 6 من أبطال القوات المسلحة.

وأكد الأزهر الشريف، في بيان له، أن شريعة الإسلام تُجَرِّمُ وتُحَرِّمُ بشكلٍ قاطعٍ مثل هذه الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتعارض تمامًا مع صحيح الدِّين ولا يقوم بها إلا كل مارق وجاحد، مستشهدًا بقوله تعالى:«أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا».

وشدد، على أن ارتكاب هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة دليل على جبن مرتكبيها، وتجردهم من أدنى درجات الوطنية والإنسانية، وهو ما يتطلب التعامل بكل حزم مع هؤلاء الإرهابيين، مجددًا تضامنه الكامل مع كافة مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها الجيش والشرطة؛ لدرء خطر الإرهاب الخبيث، واقتلاعه من جذوره .

وتقدم الأزهر الشريف، بخالص العزاء إلى الشعب المصري، وقواتنا المسلحة الباسلة، وأسر شهداء الواجب الوطني، سائلا الله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ مصر وشعبها من كل مكروه وسوء.

وكانت القوات المسلحة قد قالت إن مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية قامت صباح اليوم الجمعة بمهاجمة إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى. وعلى الفور تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل (15) إرهابيا وإصابة عدد منهم وجار استكمال أعمال البحث والتمشيط للمنطقة للقضاء على باقى العناصر التكفيرية.

وأوضحت القوات المسلحة في بيانها الرسمي ان الاشتباكات أسفرت عن استشهاد (12) وإصابة (6) من أبطال القوات المسلحة. و تؤكد القوات المسلحة أن هذه الأعمال الدنيئة لن تثنيها عن تأدية واجبها فى حماية الشعب المصرى العظيم.

وقالت مصادر طبية انه وصل إلى مستشفي العريش ضحايا حادث الهجوم الإرهابي بسيناء والذي وقع مساء اليوم بمنطقة زقدان جنوب بئر العبد.. والشهداء هم:

مجند عطية محمد أحمد ٢٢ عاما، مجند عادل أحمد عادل٢٢ عاما، مجند فؤاد رفعت فؤاد ٢١ عاما، مجند محمود كمال عبد الحميد ٢١ عاما، مجند محمد عبد الحليم عطا ٢٢ عاما، مجند جمعة محمد أحمد ٢٢ عاما، مجند عبد الحليم محمد عبد الحليم ٢١ عاما، مجند محمد طارق على ٢٢ عاما، مجند محمد صلاح صبحي ٢٢ عاما، مجند محمود عبد الخالق محمد ٢٢ عاما، مجند محمد سيد شعبان ٢١ عاما، ومجند لا يزال مجهول الهوية.

والمصابون هم: ملازم عمر محمود صار ٢٥ عاما من القاهرة بشظايا متفرقة بالجسد، ومجند محمود السيد عبد العزيز ٣٠ عاما من البحيرة بكسر مضاعف باليد اليمنى، ومجند فرح لوقا شكري ٢١ عاما من المنيا بطلق ناري باليد اليمني، مجند أحمد يسري سلام ٢٣ عاما من البحيرة بشظايا متفرقة بالجسد، مجند أحمد سليم عيد ٢١ عاما من الشرقية بشظايا متفرقة بالجسد، مجند أحمد حسن عبد الجليل ٢٣ عاما من دمياط بطلق ناري بالفخذ اليسري، ومجند أحمد جمعة محمود ٢١ عاما من بني سويف بشظايا بالرأس ومجند فقر الغزاوي عمر ٢٢ عاما من المنيا بكدمة بالرأس.