مأساة إنسانية حقيقية تعيشها أسرة فقيرة تسكن قرية العجرة الجبلية التابعة لمركز الفشن جنوب محافظة بنى سويف، بعدما ولدة طفلتهما وهى مصابة بضمور فى المخ وكهرباء زائدة.
أسماء محمد على طفلة لم يتجاوز عمرها السبعة أعوام تعيش فى منزل والدها الذى يعمل عامل باليومية ، بقرية العجرة التابعة لمركز الفشن جنوب محافظة بنى سويف ، ولها شقيقتين.
"اليوم السابع" التقت أسرة أسماء داخل منزلهم المتواضع ، حيث قالت نادية محمد قرنى والدة أسماء "انجبت ابنتى وهى مصابة بضمور فى المخ وكهرباء زائدة وتوحد"، مشيرة إلى أنها طافت بابنتها لدى كافة أطباء المحافظة، حيث أخبروها أن طفلتها لا يوجد لها عملية جراحية لكنها تحتاج إلى علاج مكثف.
وتضيف والدة أسماء، "ابنتى تحتاج إلى علاج تتعدى قيمته ألف جنيه شهريًا، وهو ما لا نستطيع توفيره، حيث أن زوجى يخرج على باب الله كل صباح، باحثاً عن خمسون جنيهًا لتوفير لقمة العيش لأسرته الصغيرة، مشيرة إلى أن ما يجلبه زوجها من نقود لا تكفى قوت يومهم، حتى يستطيعوا توفير دواء لطفلتهم.
وتابعت والدة الطفلة " لو سبت بنتى فى البيت عشان اخرج اشتغل وأساعد زوجى فى توفير العلاج، هتسيب البيت وتمشى ومش هنعرف نجيبها تانى"، مشيرة إلى أنها تقدمت بأوراقها إلى مديرية التضامن الاجتماعى للحصول على معاش تضامن وتكافل منذ عدة شهور، ولم تحصل على المعاش حتى الآن، على الرغم من أن كثير من جيرانها حصلوا على المعاش، مطالبة بإدراجها ضمن المستحقين لمعاش "تكافل وتضامن"، وكذلك صرف معاش لابنتها المريضة التى تحتاج إلى علاج شهرى يتخطى ألف جنيه.
ومن جانبها، قالت جدة أسماء لوالدتها، أنها تذهب يوميًا لمنزل ابنتها لمراعاة أسماء، حتى تستطيع ابنتها الانتهاء من احتياجات المنزل، مشيرة إلى أنها فى حالة ترك الأم للطفلة المريضة، تهرب من المنزل وتجرى فى الشارع ومن الممكن أن تذهب ولا تعود مرة أخرى.

الطفلة أسماء

أسماء مريضة بضمور فى المخ

مأساة الطفلة أسماء

والدة أسماء

الأم تروى تفاصيل المأساة

بعض التقارير والأشعة الخاصة بالمريضة

تقارير طبية تخص المريضة