أكد مصطفى بكري، عضو مجلس النواب: “إن هناك إجراءات أمنية مشددة وسيتم إغلاق بعض الميادين الرئيسية في القاهرة وغيرها يوم 11 /11”، مشيرا إلى أن قوات الأمن ستنتشر في الميادين وقوات الأمن ستلقي القبض على بعض المشتبه فيهم.
وأشار، خلال برنامج «حقائق وأسرار»، على قناة «صدى البلد» أن خطبة الجمعة في هذا اليوم ستكون عن الفوضى ومحاولة تخريب الأوطان، ومن سيطلق شعارات معادية سيتم القبض عليه وسيحشد الإخوان أنفسهم في المناطق الشعبية ويتجهون إلى مصطفى محمود والشعب سيتصدى لهم.
وأردف أن الأمن المصري لن يترك أحدا ومن الممكن أن تحدث بعض العمليات الإرهابية في سيناء، وكذلك من الممكن أن يصدر البيت الأبيض بيانا حول الأحداث والسفارات تحذر رعاياها من الخروج، مشيرا إلى أن الشعب المصري لن ينظر إلى تلك الأحداث.