اجتمعت اللجنة العلمية الأثرية التى شكلها الدكتور خالد العنانى وزير الآثار، برئاسة الدكتور زاهى حواس وزير الآثار الأسبق لمتابعة العمل بمشروع ScanPyramids ، للوقوف على آخر مستجدات العمل به .
هذا وتضم اللجنة فى عضويتها الدكتور مارك لينر رئيس جمعية أرا للآثار المصرية، و الدكتور مارسلاف بارتا رئيس البعثة التشيكية فى سقارة و الدكتور راينر شتادلمان مدير المعهد الألمانى للآثار الأسبق، وهم من أكبر متخصصى الأهرامات فى العالم .
وأستعرض الدكتور هانى هلال المنسق العام للمشروع ووزير التعليم العالى الأسبق خلال الاجتماع كافة النتائج التى توصل إليها فريق العمل حتى الآن بعد عام كامل من العمل والأبحاث بالهرم المنحنى بدهشور وهرم خوفو الأكبر .
وأكد الدكتور هلال أن فريق العمل نجح فى تحديد أماكن تشير لوجود نتوءات عند المدخل بالجزء العلوى لهرم خوفو وفى الجانب الشمالى الشرقى منه، لافتاً إلى أنه سيتم خلال الفترة القادمة إجراء العديد من الدراسات لتحديد وظيفة هذه النتوءات وطبيعتها وأحجامها والتى لم يتم تحديدها حتى الآن .
من جانبه قال الدكتور زاهى حواس، أن أعضاء اللجنة العلمية الأثرية المشكلة من قبل وزير الآثار قد وافقوا بصفة مبدئية على النتائج التى توصل إليه فريق العمل بالمشروع حتى الآن، لافتاً إلى أن اللجنة ستقوم بإعداد تقرير مفصل عن رأيها النهائى العلمى والأثرى فى خطوات العمل بالمشروع منذ أن تم البدء فيه وحتى الآن وسيتم رفعه للدكتور خالد العنانى وزير الآثار لمناقشته .
وأضاف حواس أن اللجنة قد وافقت كذلك بصفة مبدئية على طلب القائمين على المشروع باستمرار العمل لمدة عام آخر، بشرط موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة.