استشهد 12 مجندا اليوم الجمعة في هجوم ارهابي علي كمين زقدان وسط سيناء علي طريق مغارة منجم الحسنة على بعد 30 كيلومترا من بئر العبد.

وقالت مصادر أمنية إن أنصار بيت المقدس هاجموا الكمين واطلقوا وابلا من الرصاص علي افراد الأمن وقت الاستعداد لصلاة الجمعة.

وفي نفس السياق، قالت القوات المسلحة إن مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية قامت صباح اليوم الجمعة بمهاجمة إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى.

وعلى الفور تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل (15) إرهابيا وإصابة عدد منهم وجار استكمال أعمال البحث والتمشيط للمنطقة للقضاء على باقى العناصر التكفيرية.

وأوضحت القوات المسلحة في بيانها الرسمي ان الاشتباكات أسفرت عن استشهاد (12) وإصابة (6) من أبطال القوات المسلحة.

وتؤكد القوات المسلحة أن هذه الأعمال الدنيئة لن تثنيها عن تأدية واجبها فى حماية الشعب المصرى العظيم.

وانتشرت قوات الأمن بشمال سيناء بصورة مكثفة عقب حادث الهجوم الإرهابي علي كمين زقدان الواقع علي بعد 30 كيلو مترا من طريق بئر العبد مغارة منجم الحسنة بوسط سيناء.

وقالت مصادر ان قوات الأمن شددت من اجراءاتها الأمنية والقيام بعمليات فحص وتفتيش للسيارات والأفراد للبحث عن مرتكبي الحادث.

وأكدت مصادر طبية انه وصل إلى مستشفي العريش ضحايا حادث الهجوم الإرهابي بسيناء والذي وقع مساء اليوم بمنطقة زقدان جنوب بئر العبد والشهداء هم:

مجند عطية محمد أحمد ٢٢ عاما، مجندعادل أحمد عادل٢٢ عاما، مجند فؤاد رفعت فؤاد ٢١ عاما، مجند محمود كمال عبد الحميد ٢١ عاما، مجند محمد عبد الحليم عطا ٢٢ عاما، مجند جمعة محمد أحمد ٢٢ عاما، مجند عبد الحليم محمد عبد الحليم ٢١ عاما، مجند محمد طارق على ٢٢ عاما، مجند محمد صلاح صبحي ٢٢ عاما، مجند محمود عبد الخالق مجمد ٢٢ عاما، مجند محمد سيد شعبان ٢١ عاما، ومجند لا يزال مجهول الهوية.

والمصابون هم: ملازم عمر محمود صار ٢٥ عاما من القاهرة بشظايا متفرقة بالجسد، ومجند محمود السيد عبد العزيز ٣٠ عاما من البحيرة بكسر مضاعف باليد اليمنى، ومجند فرح لوقا شكري ٢١ عاما من المنيا بطلق ناري باليد اليمني، مجند أحمد يسري سلام ٢٣ عاما من البحيرة بشظايا متفرقة بالجسد، مجند أحمد سليم عيد ٢١ عاما من الشرقية بشظايا متفرقة بالجسد، مجند أحمد حسن عبد الجليل ٢٣ عاما من دمياط بطلق ناري بالفخذ اليسري، ومجند أحمد جمعة محمود ٢١ عاما من بني سويف بشظايا بالرأس ومجند فقر الغزاوي عمر ٢٢ عاما من المنيا بكدمة بالرأس.

ومن جانبه، أدان مجلس الوزراء العمل الإجرامي الذي قامت به اليوم عناصر إرهابية بإحدى نقاط التأمين بشمال سيناء، وأسفر عن استشهاد وإصابة عدد من أبطال القوات المسلحة، ومقتل بعض من هذه العناصر الإجرامية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل أن الدولة عازمة على تطهير كافة ربوع مصر من هذه العناصر الآثمة، ودحر قوى الظلام والجهل، واستكمال مسيرة البناء والتنمية.

وثمن رئيس الوزراء التضحيات الغالية التي يبذلها رجال القوات المسلحة البواسل، مشيرًا إلى أن الجيش المصري يتذكر اليوم في عيد قواته الجوية بطولات نسوره في حرب أكتوبر ، ليؤكد دومًا أنه سيبقى الدرع التي تصون مقدرات الوطن، وتحمي أرواح المواطنين وممتلكاتهم.