أكد الدكتور اسامة ابو الخير مدير عام شئون الترميم بمركز ترميم المتحف المصري الكبير ان عملية تغليف تمثالى الملك توت عنخ امون في المتحف المصري بالتحرير إستغرقت ثماني ساعات عمل لكل تمثال.

التمثالان جاءا ضمن 362 قطعة أثرية لتوت عنخ آمون والملك رمسيس التاسع،حيث تسلمها المتحف الكبير من المتحف المصري بالتحرير لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي الخاص بالمتحف عند افتتاحه.

وكشف انه تم العمل على مجموعتين داخل المتحف المصرى بالتحرير حيث تقوم مجموعات العمل بتغليف القطع بأسلوب علمى متميز يضاهى السكان العالمية فى تغليف ونقل الاثار.

ومن جانبة اكد عيسى زيدان مدير عام الترميم الاولى والتغليف ونقل الاثار بالمتحف الكبير ان عملية التغليف تمت بحرص شديد،حيث كان احد التماثيل الخاصة بالملك توت عنخ امون يعانى من ضعف شديد،حيث كان التمثال مجمعا ومرمما قديما الى عدة اجراء وبه بعض التأكل لذا حرصت اللجنة على تأمينية على اعلى مستوى.

وكشف زيدان ان فريق العمل ضم محمد بدر وعبد الغنى ابو رحاب وحسن محمد وعصام صقر وسارة احمد ورضا الليثى وسامح أحمد والدكتورة داليا عبد العال ورجب اسماعيل.

فى سياق متصل اكد محمد عطوة مدير الاثار والمعلومات ان تمثالى الملك توت عنخ امون من المجموعة التى سيتم وضعها على الدرج العظيم جنب الى حنب مع ملوكً مصر العظام مؤكدا ان الدرج العظيم سيشهد تطورا فى عملية العرض يضاهى بل يفوق المتاحف العالمية.