أعلنت صحيفة الفاينشينال تايمز،أن مصر قفزت ١٠ مراكز دفعة واحدة في تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة، لعام ٢٠١٦، حيث احتلت المركز الخامس عالميا هذا العام، مقارنة بالمركز ال ١٥ العام الماضي، معتبرة أن تقدم مصر هذه المراكز العشرة يثير الدهشة، في ظل ما تعانيه من تذبذب في سعر العملة، وما اسمته " الجفاف" في العملات الاجنبية، وانخفاض الصادرات والواردات.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إنه على الرغم من جفاف العملات الأجنبية، وانخفاض الواردات والصادرات، ومعاناة القطاع الخاص من الركود، لمدة عام كامل، فضلا عن الفوضى في سعر صرف الدولار ، إلا أن مصر استطاعت القفز الى المركز الخامس في زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

وأضاف التقرير :" بذلت الحكومة جهودا كبيرة، لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، من خلال مشروعات ضخمة، بجانب موافقة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في شهر يوليو الماضي، على اقتراح الحكومة ووزارة الاستثمار، لإنشاء مجلس أعلى للاستثمار، يشارك فيه عدد من ممثلي القطاع الخاص، وتعمل باستمرار على تحسين البيئة الاستثمارية".

وأشار التقرير إلى أن الحكومة تعمل على تعديل قانون الاستثمار، لزيادة الاستثمارات، مع محاولات لحل المنازعات خارج نطاق المحكمة لتسوية النزاعات بين المستثمر والدولة ومنح حوافز للاستثمار في قطاعات أو مناطق معينة، فضلا عن وجود حوافز للاستثمار ، منها إمكانية السداد الجزئي لتكاليف المرافق العامة.

وأوضح التقرير أن هناك استثمارات شهدت اقبالا ونموا كبيرا منها صناعة الأدوية ، قطاع الاتصالات، والسيارات، والمواد الخام التى أصبحت أيضا أهدافا جذابة للاستثمار،لافتا إلى أن المراكز الأربعة حصل عليها الهند والصين وإندونيسيا والولايات المتحدة على التوالى.