نجح فريق من العلماء بجامعة كامبريدج بإجراء الخطوة الأولى، نحو تطوير شكل جديد لعلاج مرض السكر من النوع الأول، والذى حال نجاحه، قد يعنى نهاية لحقن الأنسولين التى يعانى منها الأشخاص المتضررون من هذا المرض، وكثير منهم من الأطفال.
جدير بالذكر أن داء السكرى من النوع الأول هو واحد من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا بين الأطفال، وهناك زيادة سريعة فى عدد المصابين سنوياً، حيث يتأثر حوالى 400 ألف شخص فى المملكة المتحدة البريطانية، 29 ألف منهم من الأطفال، وفيه يهاجم جهاز المناعة الخلايا المنتجة للأنسولين من البنكرياس.
وقام فريق من الباحثين من مختبر بمعهد كامبردج للأبحاث الطبية باستخدام دواء لتنظيم الجهاز المناعى وذلك بهدف منع الخلايا المناعية للمريض من مهاجمة الخلايا المنتجة للأنسولين فى البنكرياس، ويطلق عليه اسم “aldesleukin” ، ويستخدم حاليا فى الجرعات العالية لعلاج أنواع معينة من الأورام الكلى وسرطان الجلد، لافتين إلى أنه عند تناول جرعات أقل من ذلك بكثير، فإنه يمنع المناعة من إتلاف الأجهزة الخاصة فى الجسم مثل البنكرياس.
ووجد الباحثون أن جرعة الدواء التى تتراوح بين 10-20٪ يمكن أن تكون كافية لمنع الخلايا المناعية من مهاجمة الجسم.
وقد نشرت نتائج هذا البحث عبر الموقع الأمريكى “Medical News Today” ، وذلك فى الرابع عشر من شهر أكتوبر الجارى.