أعلنت منظمة اليونيسيف، أن خمسة من بين كل ستة أطفال دون سن الثانية لا يحصلون على الطعام الكافي لاحتياجاتهم بالنسبة لأعمارهم بما يحرمهم من الطاقة والمواد الغذائية التي يحتاجونها في الوقت الأكثر أهمية في النمو البدني والمعرفي.

وقالت المنظمة في تقرير اليوم /الخميس/ إن احتياجات الرضع والأطفال الصغار من المواد الغذائية أكثر من احتياجاتهم في الحياة، وإن عقول الملايين من الاطفال الصغار لا تصل إلى كامل إمكاناتها بسبب الغذاء القليل للغاية الذي يتلقونه.

وأوضحت فرانس بيجن مستشارة التغذية باليونيسيف -في التقرير- أن سوء التغذية في هذه السن المبكرة يسبب أضرارا عقلية وجسدية لا يمكن تداركها فيما بعد، وأن تأخير تناول الاطفال الصغار للأطعمة الصلبة وقلة التنوع الغذائي وعلى نطاق واسع يحرم الأطفال من المواد الغذائية الأساسية والمهمة أثناء فترة النمو العقلي والبدني ونمو العظام.

وأكد التقرير أن الأطفال الصغار يتأخرون كثيرا حتى الحصول على الأطعمة الصلبة، وأن واحدا من بين كل خمسة أطفال لم يتناول أية أطعمة صلبة حتى سن 11 شهرا، وأن نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وسنتين لا يحصلون على الحد الأدنى من الوجبات التي تحتاجها أعمارهم وبما يزيد من مخاطر التقزم.