دعا رئيس ائتلاف "دولة القانون" نورى المالكى الشعب التركى وقواه السياسية والحكومة إلى إيقاف مغامرات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الذى حول تركيا من دولة صديقة إلى دولة مشاغبة فى المنطقة .
وطالب المالكى- فى تغريدة على حسابه فى موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" اليوم الجمعة العراقيين حكومة وشعبا وقوى سياسية بالتوحد فى الموقف لمواجهة مغامرات وطموحات أردوغان غير المشروعة .
وكانت وزارة الخارجية العراقية قد استدعت، أمس الخميس، السفير التركى فى بغداد فاروق قايمقجى وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على تصريحات الرئيس التركى الاستفزازية والتدخل فى الشئون الداخلية العراقية، وعلى وجود القوات التركية فى معسكر"بعشيقة" شمال شرقى الموصل دون موافقة حكومة بغداد .
من جانبه، ناشد رئيس ائتلاف"متحدون" أسامة النجيفى أبناء مدينة الموصل مركز محافظة نينوى البقاء فى منازلهم والمحافظة على ممتلكاتهم ومدينة الموصل، داعيا الرجال والشباب لمؤازرة القوات العراقية التى تشارك فى عملية تحرير المدينة من قبضة تنظيم(داعش)، والتصدى للإرهابيين للخلاص منهم مرة واحدة وإلى الأبد .
وأشار النجيفى، فى تصريح صحفى، إلى أن الق a وات من الجيش والشرطة ومكافحة الإرهاب والعشائر و"البيشمركة" بمساندة التحالف الدولى استكملت الاستعدادات لتحرير الأرض والإنسان فى نينوى من أبشع عدو وهو تنظيم داعش .

وأوصى القوات المحررة بأن تكون شديدة على الإرهاب والإرهابيين رحيمة بأبناء الموصل الذين عاشوا الأسر والويلات فى ظل داعش، وان تتمسك بضوابط الأخلاق العربية الاسلامية .
واعتبر تحرير نينوى من سيطرة داعش يعنى تحرير الأرض والإنسان العراقى وانطلاق إرادته الحرة فى اختيار طريقه السياسى والاجتماعى والاقتصادى وضمان مستقبله وكسر ظهر الإرهاب، من أجل عراق حر موحد .
وتمكنت القوات العراقية من تحرير مركز ناحية "القيارة" جنوب الموصل يوم الخميس 25 أغسطس بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات "مكافحة الإرهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولى فى اطار المرحلة الثانية لتحرير نينوى التى انطلقت يوم السبت 18 يونيوالتى حررت قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وقاعدة "القيارة" الجوية التى تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو والعديد من القرى المحيطة بها.. وبدأت يوم/الخميس 24 مارس المرحلة الأولى لعملية "الفتح" لتحرير نينوى من سيطرة داعش وحررت العديد من القرى بقضاء القيارة التى اجتاحها التنظيم فى يونيو 2014 عقب السيطرة على الموصل.