وصل إلى القاهرة اليوم الجمعة " حسن إدريس الحمادى " مستشار الشئون الدينية الإماراتى قادما من دبى على رأس وفد فى زيارة لمصر للمشاركة فى فعاليات المؤتمر العالمى الذى تنظمه دار الإفتاء المصرية الاثنين القادم بعنوان " التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد للأقليات الإسلامية.

ويهدف المؤتمر إلى ربط الهيئات الإفتائية والجاليات الإسلامية فى الخارج فيما يتعلق بأمور الإفتاء وتوضيح صحيح الدين وتنقية الفتاوى ممالحق بها خلال ظاهرة فوضى الفتاوى ومواجهة سيطرة بعض الجماعات المنتمية إلى "الإسلامى السياسي" على منصات الخطاب الدينى بالخارج، والتي نشرت عددا من الفتاوى والأطر المتشددة ساهمت بشكل كبير في تشويه الخطاب الدينى ووصم الإسلام بالعنف والتطرف، وإلحاق الأذى والضرر بالمسلمين وغير المسلمين بالخارج .

ويركز المؤتمر على التصدى لتلك الجماعات وما يصدر عنها من فتاوى وأقاويل ضالة وهدامة،وليكون أول هيئة إفتائية تربط بين الأقليات الإسلامية بالخارج وبين الهيئات الإفتائية الوسطية والمعتدلة في الدول الإسلامية،وتقديم كافة أشكال الدعم والمساعدة لتأهيل أئمة مساجد الأقليات المسلمة ليتصدوا للفتوى عبر أطر دينية صحيحة ومناهج إسلامية معتدلة ليقوم المسلمون فى الخارج بدورها الوطني في بلدانهم ودروهم الحصاري فى الربط بين العالمين الإسلامى والغربى وإثراء الحضارة الغربية بكافة القيم والتعاليم الإسلامية البناءة.