أكد إبراهيم الحاج المدير الإعلامي للدفاع المدني بحلب، إنه في تمام الساعة التاسعة من مساء يوم الأربعاء الماضي، تم استهداف حي القاطرجي بواسطة الطائرات الروسية، ما أدى لاستشهاد 3 أشخاص وانتشال 7 آخرين من بينهم عائلة طفل يدعي “عمران”، وتم نقلهم إلى المستشفى على الفور.
وأضاف في مداخلة هاتفية عبر فضائية “العربية الحدث”، اليوم الجمعة، أن هناك آلاف الأشخاص لم يتم ذكر اسمهم مثل الطفل “عمران”، فهناك أكثر من 40 ألف طفل في حلب يتم قصفهم يوميًا من قبل النظام السوري والطائرات الروسية علي حد تعبيره، منوهًا إلى أن حي الصالحين تعرض بالأمس لقصف وأسفر القصف عن تحول 4 أطفال إلى أشلاء ولم يهتم الإعلام بهم.
وأوضح الحاج، أن “عمران” موجود الآن بمنزل أحد أقاربه، مؤكدًا أن إصابة والده خفيفة كما أن إصابة والدته وشقيقة بالغة.