تتجه السلطات الصينية، إلى الإفراج، السبت، عن آخر سجناء الاحتجاجات التي شهدها ميدان تيانانمن بالعاصمة الصينية بكين عام 1989.
وذكرت جمعيات حقوقية أن أن السجين الذي سيجري إطلاق سراجه تحول إلى رجل ضعيف ومريض عقليا، وفق ما نقلت “رويترز”.
وتم خفض فترة سجن المعتقل، وفقا لمؤسسة دوي هوا، وهي منظمة مقرها في سان فرانسيسكو معنية بحقوق السجناء السياسيين في الصين.
وقال جون كام، المدير التنفيذي لمؤسسة دوي هوا، إن مياو، الذي كان يعمل في أحد المصانع، بات مريضا للغاية بعدما قضى أكثر من نصف حياته خلف القضبان.
وانتشرت دبابات وقوات في ميدان تيانانمن، في الثالث والرابع من يوليو 1989، للتصدي لتظاهرات مطالبة بالديمقراطية، ما أدى إلى مقتل مئات، وربما آلاف، الأشخاص، حسب “رويترز”.