أعلنت شركة "سامسونج" أنها لن تقوم بإصلاح أو إعادة تصنيع أو حتى إعادة بيع أي من هواتف "جالاكسي نوت 7" التي قامت بسحبها مؤخرا من الأسواق وأوقفت إنتاجها بعد فضيحة انفجار بطارياتها، والتى استمرت حتى مع إصدار الشركة نسخ بديلة، الأمر الذي كبد الشركة خسائر تقدر بمليارات الدولارات، وذلك وفقا لما ورد في شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

ومن جانبه صرح المتحدث الرسمي باسم "سامسونج" لموقع "مذربورد" بأن الشركة تنوي تحويل الـ2.5 مليون جهاز التي قامت بإنتاجها إلى مجرد "خردة" وسيتم التخلص منها بشكل آمن، على حد قوله، إلا أن "مذربورد" أكد أن عملية التخلص من ملايين الهواتف وإعادة تدويرها ستكون لها آثارها البيئية السلبية.

ومن المتوقع أن تثير خطط "سامسونج" حفيظة جمعيات الحفاظ على البيئة، والتي يمكن أن تطالب الشركة بشفافية تامة خلال عمليات التخلص من تلك الهواتف وإعادة تدويرها خلال الأسابيع والشهور المقبلة.