عقد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس الخميس، اجتماعاً لمتابعة الإجراءات المتعلقة بعمل شركة تنمية الريف المصري الجديد لتيسير دورها في تحقيق أهدافها كمطور لمشروع المليون ونصف المليون الفدان، وذلك بحضور وزيري التخطيط والري، ورئيس مجلس إدارة الشركة، وممثلي عدد من الجهات المعنية.
وصرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، فى بيان اليوم الجمعة، أن رئيس مجلس الوزراء أكد في مستهل الإجتماع أن الدولة حريصة على تقديم كل أوجه الدعم اللازمة لعمل شركة تنمية الريف المصري الجديد، حيث تولي اهتماماً كبيراً بمشروع الـ 1.5 مليون فدان، وتعمل على طرح الأراضي اللازمة لتنفيذ ما سيتضمنه من مشروعات للتصنيع الزراعي، والصناعي والخدمات اللوجستية المرتبطة بها، إلى جانب إقامة مناطق للإستزراع السمكي.
وأضاف القاويش، أن رئيس الوزراء أوضح أن مشروع إستصلاح المليون ونصف المليون فدان يعد أحد أهم المشروعات التنموية العملاقة التي من المنتظر أن يمثل قيمة مضافة للوطن وتشارك في إنجازه العديد من الشركات الكبيرة والمتوسطة والأفراد، والذي يهدف إلى إحداث تنمية شاملة بالمناطق الصحراوية المقترحة خارج نطاق الوادي والدلتا وتوسيع الحيز العمراني، وإقامة مجتمعات زراعية وصناعية متكاملة، فضلاً عن أنه جاذب للمزيد من الاستثمارات المحلية والدولية.
من جانبه، عرض رئيس مجلس إدارة شركة الريف المصري الجديد تقريراً استعرض خلاله التطورات الخاصة بعمل الشركة، والإجراءات التي يجري تنفيذها خلال الفترة الحالية لأداء المهام المنوطة به، حيث أكد الانتهاء من الدراسات الشاملة لحصر الأراضي، وتحديد نوع التربة، والمحاصيل التي يمكن زراعتها، ومصادر المياه المتاحة، وعدد الآبار القائمة وتلك المقرر حفرها، كما أشار إلى أنه سيتم خلال الشهر المقبل طرح مساحة 112 ألف فداناً في إطار هذا المشروع.