أظهرت وثائق محكمة يوم الخميس أنه تم إلقاء القبض على امرأة من أريزونا متهمة بتهريب مطبوعات توزعها جماعات إسلامية متشددة إلى سجن ضمن مخطط لمساعدة زوجها المسجون في تصنيع قنبلة.

وأوضحت الوثائق التي قدمها مكتب المدعي العام في مقاطعة ماريكوبا أن ميشيل باستيان (49 عاما) احتجزت يوم الأربعاء ووجه لها الاتهام بالاشتراك في المخطط المزعوم بمجمع سجن ولاية أريزونا المسجون فيه زوجها توماس باستيان لإدانته بالقتل.

وأظهرت وثائق المحكمة أن ضباطا من مكتب التحقيقات الاتحادي علموا بالخطة في سبتمبر أيلول من مصدر لم يتم الكشف عنه أبلغ مسؤولي سجن الولاية فيما سبق بأن توماس باستيان مسلم متشدد.

وجاء في الوثائق أن ميشيل باستيان متهمة بإعطاء زوجها "مطبوعات إرهابية معروفة" يوزعها تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية بما في ذلك معلومات عن كيفية تصنيع قنبلة من المواد العادية التي تستخدم في المطابخ.

ولم يتضح ما إذا كان قد تم العثور على أي مواد لتصنيع القنابل ولم توجه اتهامات إلى توماس باستيان. وقال متحدث باسم السجن إن باستيان لا يزال تحت حراسة مشددة حيث يقضي عقوبة بالسجن المؤبد لإدانته بالقتل من الدرجة الأولى.