قال وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، إن حق الجوار في ما بين الدول لا يقل شأنًا ، بل يزيد عن حق الجوار بين الأفراد ، لما يترتب على إساءة حق الجوار بين الدول من مفاسد خطيرة ، وعلى حسن الجوار من منافع عظيمة.

وأضاف جمعة في تصريح له، أن الشريعة الإسلامية اعتنت بالجار وأوصت به مشددا على ان الناس لو تعاملوا بهذا المبدأ وتعاملوا بهذه الأخلاق لما كان هناك خلاف ولا شحناء ولا مشاجرات ، أما أن يتعمد الإنسان إيذاء جاره، أو حتى أن يؤذيه دون قصد ، قولًا أو فعلًا ، فليس هذا من خلق الإسلام في شيء.