وأضاف الأسد فى مقابلة مع صحيفة " كومسومولسكايا برافدا" الروسية، أن حلب تعد انتصارا سياسيا على المستوى الاستراتيجى وعلى المستوى الوطنى، ومن وجهة نظر عسكرية واستراتيجية لا يمكننا عزل جبهة النصرة، ولكنها ستكون نقطة انطلاق للتحرك نحو المدن الأخرى وتحريرها من الإرهابيين، فهذه هى أهمية حلب.
وفى معرض حديثه عن الخطوات المقبلة، أكد الأسد أنه من الممكن قطع خطوط الاتصال بين شمال مدينة إدلب، حيث القوة الرئيسية للجماعة الإرهابية جبهة النصرة وتركيا.