حالة حزن وضيق تعيشها أسرة مكونة من 6 أفراد بقرية بنى محمد بمركز أبنوب بأسيوط، بدون عائل، بعد أن توفى رب الأسرة وترك خلفه 5 أبناء بدون أى مصدر رزق وبدون سكن للمعيشة بعد أن احترق منزلهم منذ 6 سنوات .
هويدا عبد المنعم أحمد أم لـ3 من الإناث و2 من الذكور، مات عنها زوجها محمود على محمد بعد صراع مع المرض دام لمدة سنوات، توقف خلالها زوجها عن العمل لفترة رغم احتياجهم لمصاريف العلاج ولمصاريف الإنفاق الاسرى الخاصة اضطرتهم الظروف للاحتياج وانتظار المساعدة من أهل الخير.
تقول هويدا: إن لديها خمسة من الأبناء جميعهم فى مراحل التعليم المختلفة، وظل زوجها يعانى مرض صدرى لعدة سنوات زادت تلك الفترة من ضائقتهم المادية خاصة مع زيادة مصاريف العلاج .
وأضافت هويدا ومنذ أكثر من 6 سنوات، احترق المنزل الذى نعيش به، وشب حريق التهم جميع محتويات المنزل ولم نستطع تدبير أمورنا لشراء أثاث جديد أو المكوث فى المنزل بعد أن التهمت النيران جدرانه، فعطف علينا أهل الخير وأعطونا بعض الأثاثات القديمة التى ساعدتنا على العيش فيما لم يعد.
يوجد بالحجرة التى نعيش بها والتى تبقت بعد احتراق المنزل سوى بعض الأشياء التى تغنينا عن السؤال كما أن الحمام ليس له باب يسترنا عند قضاء الحاجة ولا يوجد مطبخ فقط أطهى الطعام على بوتاجاز سطحى وبعض الحلل والاوانى التى يساعدنى بها اهل الخير .
وطالبت هويدا المسئولين بالمحافظة وبالتضامن الاجتماعى، النظر إلى أمرها بعين الرحمة ومساعدتها فى الحصول على معاش أو عمل مشروع صغير يعينها على ظروف الحياة الصعبة كى يستطيع أبنائها استكمال تعليمهم والعيش بكرامة.
الحجرات التي تعيش بها هويدا

منزل مفتوح من جميع الجهات ولا يوجد عليه باب

بعض المتعلقات التي يساعدهم بها اهل الخير

بعض الاثاثات الموجودة بالمنزل

دورة المياه بدون باب

دورة المياه بالمنزل

موقد وحلل تستخدمها لطهي الطعام

اريكة ينام عليها الابناء بدون فرش