قرّر أحمد قاسم، وكيل نيابة مركز قلين، تحت إشراف محمد فياض، مدير النيابة ، اليوم الخميس، حبس ربة منزل وعامل 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامهما بقتل زوجها "الأبكم" عن طريق كتم أنفاسه بوسادة أثناء النوم ليتمكنا من الزواج.

كان اللواء سامح مسلم، مدير أمن كفر الشيخ، تلقى إخطارًا من اللواء أشرف ربيع، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة قلين من "س. ع"، 21 سنة، ربة منزل، بوفاة زوجها وابن عمها "م. أ"، 26 سنة، عامل، "أصم وأبكم" داخل المنزل.

انتقل الرائد رامي عبد الصمد شرف الدين، رئيس مباحث قلين، والعقيد أحمد عامر، مفتش المباحث الجنائية بكفر الشيخ إلى موقع الحادث، حيث تبين أن الجثة مسجاة على سرير داخل غرفة النوم بها كدمات وسحجات، بمقدمة الوجه الأنف والرقبة، وبسؤال الزوجة ادعت أن هذه الإصابات به منذ الليلة السابقة وأن وفاته طبيعية.

وأفاد تقرير مفتش الصحة عقب إجراء الكشف الطبي بأنه لا يمكن الجزم بالوفاة لوجود شبهة جنائية، وتم العرض على النيابة التي قرّرت بانتداب الطب الشرعي، لتشريح الجثة وإعداد تقرير لبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك.

وكشفت تحريات العميد محمد عمار، رئيس المباحث الجنائية بكفر الشيخ، عن أن الزوجة تربطها علاقة عاطفية مع ابن عمومتها "ح. ر"، 33 سنة، عامل، مقيم بنفس القرية، سبق اتهامه في القضية رقم 6109 لسنة 2016م جنايات مركز قلين "مخدرات"، وأنهما اتفقا على التخلص من الزوج حتى يتمكنا من الزواج.

وتبين أن المتهم اختبأ بمسكن الزوجية بعد الاتفاق مع الزوجة المتهمة على التخلص من المجني عليه سويًا بوضع وسادة على وجهه لكتم أنفاسه لتبدو الوفاة طبيعية، إلا أن المجني عليه قاومهما، ما أحدث الإصابات التي لحقت بوجهه.

واعترف المتهمان بتفاصيل الجريمة أمام المباحث حيث تحرّر عن الواقعة المحضر، رقم 8081 لسنة 2016م إداري مركز قلين، وأخطرت النيابة للتحقيق تحت إشراف المستشارين أحمد شطا، رئيس نيابة كفر الشيخ الكلية، وأحمد عاشور، المحامي العام الأول لنيابات كفر الشيخ الكلية.