وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على بيع أسلحة بقيمة 60 مليون دولار إلى أفغانستان في مسعى لمساعدة القوات الأفغانية على محاربة المشاكل المتنامية التي يتسبب بها الإرهاب.

وذكرت وكالة أنباء (خامه برس) الأفغانية اليوم الجمعة أن وكالة التعاون الأمني الدفاعي أعلنت القرار الذي اتخذته الخارجية الأمريكية بالموافقة على بيع محتمل لأسلحة أفراد وأطقم إلى جانب معدات وتدريب ودعم لأفغانستان بكلفة قدرت بـ60 مليون دولار ومن ثم تم إخطار الكونجرس بهذا الخصوص في 17 أغسطس الجاري.

ووفقا لوكالة التعاون الأمني، فإن الطلب المقدم من أفغانستان يشمل معدات دفاعية كبيرة تتكون من 4891 بندقية طراز “إم 16 إيه 4” و485 بندقية آلية طراز “إم 240 بي” و800 بندقية آلية طراز “إم 2”.

وبحسب الوكالة الأمريكية، فإن بيع الأسلحة المقترح سيحسن من أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة عن طريق المساعدة في تحسين أمن شريك استراتيجي من خلال التزويد بأسلحة مطلوبة للحفاظ على الأمن والاستقرار وكذلك تنفيذ العمليات الهجومية ضد التمرد الدائر في البلاد.

وسيستخدم الجيش الوطني الأفغاني تلك الأسلحة والمعدات في كل من العمليات الهجومية والدفاعية ضد المتمردين والإرهابيين داخل حدودهم.

وأوضحت الوكالة الأمريكية أنه بدون تلك الأدوات الدفاعية، فإن الجيش الأفغاني لن تكون لديه القدرات العسكرية اللازمة للحفاظ على الأمن والاستقرار، مشيرة إلى أن الجيش الأفغاني مدرب ومستعد بشكل كامل لاستخدام الأدوات الدفاعية المقترح بيعها له. كما لفتت الوكالة لعدم وجود صعوبة في استيعاب قواتها المسلحة لهذه المعدات.