وصف الكسندر صديق اعلامي مصري مقيم بأمريكا، الجرين كارد التي يحصل عليها البعض من السفارة الأمريكية بالقاهرة نتيجة قرعة تتم للهجرة العشوائية التي تتم كل عام بأنها "كارت العبيد" لأنه لا علاقة لها بتوفير عمل جيد بعد السفر لأمريكا فهي تمنح وضعا قانونيا فقط للدخول والخروج.

وأضاف"صديق" في تصريح لـ"صدى البلد" أن من يحصل عليها يعامل معاملة العبيد في العمل، بجانب الضرائب التي يتم التحصل عليها، لافتا إلى أن ضابط الشرطة أمريكي الجنسية لا يكفيه راتبه الذي يتحصل عليه، فمال بالنا بمن هو غريب عن البلد كيف يكون حاله، ولفت إلى أن من لا يملك خبرة فعلية يضطر للعمل 12 ساعة ويكون تحت رحمة من يعمل لديه، فلا يوجد ما يسمى "قعدة الكرسي" التي نراها عندما يشعر العامل في مصر بالتعب خلال عمله.

وأوضح أن أمريكا تقوم على جمع الضرائب فيوجد 40% من الرواتب يتم خصمها، وأن من لا يقوم بالدفع يتم حبسه، مشيرا إلى أن الشىء الوحيد الذي من الممكن أن يدخل أوباما السجن هو عدم دفع الضرائب.

وأشار إلى أن المصريين الذين يأتون إلى أمريكا مجرد دخولهم المطار بعد الحصول على الجرين كارد يظلون منبهرين من الصدمة التي رسموها في خيالهم عن الحلم الامريكي والثراء الفاحش لمن يعمل بأمريكا، لافتا إلى أن 99% من يعودون إلى مصر بعد فترة يقولون إن أوضاعهم جيدة وهو على عكس ما يحدث في الواقع.

وتجدر الإشارة إلى أن القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة "سين ميرفى" كشف خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر السفارة الأمريكية بالقاهرة عن أن سبعمائة وخمسين ألفا من المواطنين المصريين تقدموا للحصول على تأشيرة للهجرة العشوائية إلى الولايات المتحدة فى عام 2016.