نفت وزارة التربية والتعليم ما نشر فى بعض وسائل الإعلام حول قيام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بتزييف التاريخ المصرى بحذف اسم الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك من كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى للعام الدراسى 2016/2017 ، رغبة فى تهميش دوره فى حرب أكتوبر، وكذلك عدم استخدام كلمة الرئيس الأسبق أو المعزول مع “محمد مرسى”.
وأكدت الوزارة فى بيان اليوم، أنها قد تواصلت مع اللجنة العلمية التى قامت بتطوير المنهج والتى أفادت بأن ما نشر عارٍ تمامًا عن الصحة بشكل قاطع، وتود الإشارة إلى الآتي:
بالنسبة للرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك”:
ورد بالكتاب المشار إليه ص (137،138) تحت عنوان “مراحل عمليات حرب أكتوبر” وتمت الإشارة فيه إلى الضربة الجوية الشاملة وورد نصًّا”: وقد نجحت الضربة الجوية بقيادة قائد القوات الجوية آنذاك محمد حسنى مبارك وترتب على ذلك تدمير مركز القيادة الرئيسى لقوات العدو وشل إمكاناته”، علمًا بأن هذا النص لم يتم تعديله بالحذف أو بالإضافة منذ طبعة (2014/2015)، حيث إن هذه المعلومة تعد حقيقة تاريخية لا يمكن إغفالها أو تجاهلها.
لم تتم إضافة أو حذف أية كلمة أوسطر أوفقرة أوصورة تخص الرئيس الأسبق “محمد حسنى مبارك” بل تمت إضافة فقرة جديدة فى طبعة 2016/2017 فى صفحة رقم (151) وكانت الفقرة عبارة عن معلومة إثرائية تشير إلى أن الرئيس مبارك جعل يوم 25 يناير عيدًا للشرطة وإجازة رسمية اعتبارًا من يناير 2010.
بالنسبة للرئيس الأسبق “محمد مرسي”
أن التعديلات التى قامت بها اللجنة التى تم تشكيلها لمراجعة وتعديل هذا الكتاب استهدفت الجزء الخاص بثورتى 25 يناير 2011، و30 يونيو 2013، حيث تم التركيز على الأحداث، وما تضمنته من معلومات رئيسية فى الثورتين بطريقة سردية للأحداث دون شخصنة أو إبراز لأى انتماء سياسى أو دينى، حتى يساير الطلاب الأحداث الجارية.
أما ما ذكر عن عدم استخدام كلمة الرئيس الأسبق أو الرئيس المعزول؛ ذلك يعود إلى أن ما ورد فى الكتاب المشار إليه سرد لما حدث من إجراء انتخابات رئاسية وتوليه الحكم، وما تلا ذلك من أحداث وهو فى الحكم مما يتطلب عدم ذكر كلمة الأسبق أوالمعزول أوغيرها.
ونظرًا لأن هذه التعديلات من وجهة نظر اللجنة لا تغنى عن ضرورة تأليف كتاب جديد فى التاريخ لهذا الصف، فقد اتخذت الوزارة الإجراءات اللازمة لطرح تأليف كتاب جديد من خلال مسابقة منذ شهرين؛ ليتم استخدامه خلال العام الدراسى 2017/2018.