قالت الحاجة سامية محمد إمام، والدة شهيد سيناء، إسلام عبد المنعم مهدى المسلمى، إنها وجهت فى كلمتها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى، رسالة لكل أم مصرية قدمت ابنها فداء لهذا الوطن، مضيفة :"لم أشعر أن نجلى ميت أو بعد عنى، لأننى أراه دائما بجوارى كل يوم لا يفارقنى أبداً".
وأضافت والدة الشهيد، التى أبكت كلماتها الرئيس السيسى، فى حوارها ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع عبر فضائية "الحياة"، أن الله شرفها باستشهاد نجلها إسلام من أجل بلده، مستطردة :"بس الضنا غالى أوى وفراقه أصعب".
وتابعت :" ابنى الشهيد فرح جداً لما ربنا رزقنى بأخ له عشان هيدخل الجيش وظل يرقص، رغم أنه كان صغيراً فى الثامنة من العمر".
من جانبه، أوضح والد الشهيد، أن نجله منذ صغره يتصرف كالكبار ولياقته البدنية عالية جداً، مضيفاً أن إسلام قبل استشهاده استطاع تصفية 12 إرهابيا، واحتاروا فيه، فأطلقوا عليه "أر بى جى"، مستطرداً:" وهبته منذ صغره لله وقلت مش هيطول".