توقع تقرير اقتصادي أعدته مؤسسة "دريكسل هاميلتون" الأمريكية، أن يتحول نحو 8 ملايين من مستخدمي هاتف سامسونج جالاكسي "نوت 7" إلى شراء الموديل المنافس من أبل "آيفون 7".

وبحسب التقرير فإن فضيحة انفجار البطارية التي لحقت بـ"نوت 7" من شأنها أن تصب في صالح الهاتف المنافس، وهو ما يلحق خسارة مضاعفة بشركة سامسونج.

وذكر براين وايت، المحلل الاقتصادي بالمؤسسة ذاتها، أن التوقعات هذه تقدر بحوالي 80% من النسبة المتوقعة سابقا لمبيعات "نوت 7" قبل تأثرها بحوادث الانفجار، والتي سبق وأن تم تقديرها بحوالي 14 مليون وحدة.

ويعد التقارب في السعر والفئة بين الهاتفين أبرز العوامل المؤثرة في قرار الشراء والتحول من سامسونج إلى أبل.

وكانت سامسونج أعلنت قبل يومين التوقف نهائيا عن إنتاج "نوت 7" مع فشلها في التصدي لحالات انفجار البطارية وعدم الوقوف على السبب الرئيسي لهذا الانفجار.