يعد مهاجم المنتخب السعودى فهد المولد من أهم الأوراق الرابحة في قائمة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك واستخدمه كبديل سحرى قلب به موازيين المواجهات التى خاضها الأخضر فى التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018.
أصبح المولد يحظى بثقة فان مارفيك حيث أشركه الأخير فى مواجهات تايلاند والعراق وأستراليا وخصوصاً أمام الإمارات، فتعملق على نفسه وسجل هدفاً عالمياً يشبه إلى حد كبير هدف المهاجم الهولندي الشهير ماركو فان باستن في شباك الاتحاد السوفيتى بنهائى كأس أوروبا 1988.
هدف المولد كان فاتحة لانتصار كبير للمنتخب السعودى على نظيره الإماراتى والمحافظة على صدارة المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، وجعل فان مارفيك يسترجع ذكريات منتخب بلاده.
يبدو أن للسرعة دور كبير في حياة نجم الكرة السعودية فهد المولد، فقد صنع فى وقت قصير اسماً له فى عالم الساحرة المستديرة مع ناديه الاتحاد والمنتخب السعودى، بفضل سرعته العالية وأهدافه الحاسمة وأيضاً فرصه السهلة المهدرة فارتبطت الصفتان بشكل وثيق بالمولد.
انطلق صاحب الـ22 ربيعاً مبكراً فى صفوف فريق الاتحاد وهو فى سن الثامنة عشرة، حيث بدأت مشاركته بصفة أساسية مع الفريق الاتحادى فى موسم 2012-2013.
ومن أول مواجهة شارك فيها استطاع إحراز هدف ثمين فى مرمى فريق جوانجو الصينى فى وقت حاسم، نقل به الاتحاد إلى الدور نصف النهائى من دوري أبطال آسيا، وهو الهدف الذي كان بمثابة بوابة عبور اللاعب إلى قلوب الجماهير وإعلان صريح عن قدومه إلى الساحة الرياضية.
هدف فهد المولد الاول لنادي #الاتحاد على الرائد 1-0 pic.twitter.com/XS75xWx2kM
— Ahmed Designs

أضف تعليق