فقد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية قوته الدافعة في الساعة الأخيرة من جلسة تداول اليوم الخميس ليغلق مرتفعا 0.02 في المئة فقط عند 5694 نقطة منخفضا بنحو 60 نقطة من أعلى مستوياته أثناء الجلسة. وارتفع المؤشر 1.1 في المئة على مدى الأسبوع مع صعود أسعار النفط ونتائج مالية فصلية لشركات جاءت بشكل عام متوافقة مع توقعات المحللين.

وهبط سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) وهي إحدى وحدات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.3 في المئة بعدما ارتفع بنحو 3.3 في المئة أثناء الجلسة.

وسجلت ينساب أرباحا فصلية صافية قدرها 607.6 مليون ريال (162.1 مليون دولار) بزيادة أكثر من مثلي ربح العام الماضي. وجاءت الأرباح متفقة إلى حد كبير مع متوسط توقعات محللين بربح قدره 624.7 مليون ريال.

لكن سهم كيان السعودية للبتروكيماويات وهي وحدة أخرى لسابك أغلق مرتفعا 4.1 في المئة بعدما تحولت الشركة إلى تسجيل صافي ربح بلغ 156.32 مليون ريال مقابل خسارة قدرها 13.81 مليون ريال العام الماضي. وتوقع بنك سيكو البحرين ربحا قدره 105 ملايين ريال بينما توقعت الأهلي كابيتال ربحا يبلغ 95 مليون ريال. وعزا المحللون نتائج كيان إلى ارتفاع غير متوقع في المبيعات وإجمالي الهوامش.

وزاد سهم سابك 0.6 في المئة.

وحققت أسهم بعض البنوك مكاسب بعدما أعلنت نتائجها المالية. وارتفع سهم البنك العربي الوطني 1.6 في المئة رغم هبوط صافي ربح المصرف 5.6 في المئة متوافقا إلى حد كبير مع توقعات المحللين. وصعد سهم بنك الجزيرة ثلاثة في المئة بعدما سجل المصرف انخفاضا بلغ ثلاثة في المئة في صافي الربح.

لكن سهم بنك ساب تراجع 0.9 في المئة بعدما قال المصرف إن صافي ربح الربع الثالث من العام هبط 12.7 في المئة إلى 995 مليون ريال مقابل توقعات محللين بربح قدره 1.14 مليار ريال. وأشار البنك إلى ارتفاع مخصصات تغطية خسائر القروض مع تباطؤ الاقتصاد السعودي نظرا لهبوط أسعار النفط.

وواصل مؤشر سوق دبي تراجعه وهبط 0.6 في المئة بعدما انخفضت الأسهم الآسيوية بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين ومحضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بالاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والذي ألمح إلى احتمال رفع أسعار الفائدة في ديسمبر كانون الأول.

وانخفض سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري في الإمارة 1.3 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.1 في المئة مع هبوط أكثر قليلا من نصف الأسهم على قائمته. وانخفض سهم بنك قطر الوطني 0.3 في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط: