أكدت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أي إجراءات عدائية ضد روسيا في سوريا لن تمر دون عواقب، محذرة من مخاطر مد الإرهابيين بمنظومات دفاع جوي محمولة.

واعتبرت زاخاروفا سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضد روسيا خطيرة، حسب قولها في مؤتمر صحفي أوردته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية اليوم الخميس.

وبشأن اللقاء المرتقب في لوزان حول سوريا، قالت زاخاروفا إن على جميع المشاركين في هذا اللقاء، الالتزام باستخدام نفوذهم على أطراف النزاع السوري من أجل وقف إطلاق النار، مشيرة إلى أهمية استئناف نظام الهدنة في سوريا.

وأضافت زاخاروفا أن القضاء على الإرهاب في سوريا لن يتم إلا بتوحيد جهود جميع أطراف المجتمع الدولي وخاصة بالتنسيق مع الحكومة السورية وفصائل المعارضة المعتدلة.

وأوضحت زاخاروفا أن الإرهابيين في حلب يستخدمون المدنيين كدروع بشرية، كما يمنعون خروجهم من المدينة أو إدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.