أكد شون ميرفى القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية فى القاهرة، أن الأوضاع فى مصر مستقرة، وأن التحذيرات التى صدرت من السفارة الأمريكية بالقاهرة مؤخرا حول مخاوف أمنية فى مصر هى إرشادات روتينية .
وقال القنصل الأمريكى العام فى مصر، تصريحات إعلامية: "لا أستطيع التحدث باستفاضة عن النواحى الأمنية لكن القانون الأمريكى يفرض علينا توجيه الإرشادات من وقت لآخر إلى الرعايا الأمريكيين على مستوى العالم ونحن نقدم هذه الإرشادات والمعلومات بكل فخر ".
ونفى القنصل الامريكى وجود تنسيق مع سفارتى بريطانيا وكندا قبل إصدار التحذيرات، موضحا أن تحذيرى السفارتين جاءا وفقا لرؤيتهما الخاصة، ومؤكدا أن مثل هذه التحذيرات تصدر من الخارجية الأمريكية للرعايا الأمريكيين فى جَمِيع أنحاء العالم وليس مصر فقط .
وحول نصيحته للرئيس الأمريكى الجديد الذى سيتولى مهامه مطلع العام القادم وبخاصة فيما يتعلق بالعلاقات مع مصر، أوضح ميرفى أن مصر دولة مهمة والولايات المتحدة حريصة على تعزيز علاقتها بها .
وتابع ميرفى بالقول "أشعر بارتياح كبير خلال عملى بمصر، ولذلك حرصت على أن ترافقنى أسرتى للعيش بها، وهم أيضا يستمتعون بوجودهم فى مصر، ونستمتع بالحضارة المصرية والمناطق الأثرية الرائعة، ولذلك حرصنا على زيارة الأقصر وأسوان ولكن أكثر مكان انبهرنا بزيارته هو مدينة إخميم بمحافظة سوهاج ".
وأضاف أنه عمل كدبلوماسى أمريكى فى دول عدة، إلا أنه يعتبر عمله فى مصر "واحدة من أبرز محطاته المهنية" وإضافة كبيرة إلى خبراته العملية، قائلا "المصريون شعب رائع يعتز بتاريخه وحضارته العظيمة ونحن نثمن علاقتنا بمصر ومهتمون جدا بها ".
وأكد القنصل العام الأمريكى بالقاهرة أن القنصلية تقدر خيبة الأمل التى يشعر بها أى شخص لا يستطيع الحصول على تأشيرة دخول، وأن هناك حقيقة يجب أن تكون واضحة وهى أن عبء إثبات الأدلة وصحة الإجراءات القانونية يقع على عاتق من يتقدم للحصول على التأشيرة وليس القنصلية، قائلا إن 90% من أسباب رفض طلب التأشيرة يرجع إلى عدم استيفاء الإجراءات والأوراق الرسمية .
وأوضح أن القنصلية وافقت على منح تأشيرة الدخول لأكثر من 3 آلاف شخص تقدموا للحصول عليها وطابقت أوراقهم اشتراطات القنصلية، وأكد أن هناك معايير أساسية يتم على أساسها قبول أوراق المتقدم لبرنامج الهجرة العشوائية؛ من أهمها أن يكون حاصلا على مؤهل عال أو لديه مهارات تحتاجها الولايات المتحدة فى هذه المرحلة، وأن يقدم ما يفيد صحة موقفه الجنائى وألا يكون حصوله على التأشيرة عبئا على دافعى الضرائب الأمريكيين .