أعلنت مؤسسة "ثينك تانك" للحلول التنموية - Think Tank Development Solutions - المؤسسة الرائدة في مجال البرامج التنموية والأنشطة المجتمعية - عن نتائج واحد من أهم أبحاثها حول أكبر المشكلات التي تواجه المجتمع المصري والخاص بإنتاج المخلفات الصلبة، وذلك ضمن المشروعات التنموية حول مشاركة الشباب في رسم السياسات العامة لمواجهة المشكلات المجتمعية.

وجاءت نتائج البحث الذي أجراه عدد من الباحثين بالاعتماد على المعايير الدولية وطرق القياس المتقدمة أن مصر تنتج كل عام حوالي 17 مليون طن من المخلفات الصلبة على مستوى الجمهورية بالكامل، كما أن هناك بعض التقديرات تشير إلى أن المتولد اليومى للمخلفات الصلبة «القمامة» حوالى 43 ألفًا و835 طنًا يوميًا وفي بعض الأحيان يصل إلى 47 ألف طن حيث بلغت تكلفة رفع هذه القمامة في القاهرة نصف مليار جنيه سنويًا.

ومن المقرر ان يتم عرض الورقة البحثية خلال مؤتمر سينعقد في القاعة الشرقية بالجامعة الأمريكية تحت شعار "كان ياما كان" علي مدار يومي 22 و23 أكتوبر المقبل ، والذي يهدف إلى خلق مساحة للشباب المصري للمشاركة في وضع السياسات العامة ولفت انتباه صناع القرار لقدرتهم على المساهمة الإيجابية في حل المشكلات الجذرية من خلال طرح بدائل سياسات تستند إلى الأسس العملية لمواجهة معوقات قاطرة التنمية والنهوض بالمجتمع المصري.

وتعليقًا علي هذا البيان قالت الباحثة مني مجدي رئيسة فريق عمل الورقة البحثية الخاصة بالمخلفات الصلبة :" توضح التقديرات أيضًا أن محافظة القاهرة تنتج وحدها يوميًا حوالي 10 آلاف و795 طن قمامة بخلاف مقدار ما بين 2 إلى 3 آلاف طن مخلفات مبان وأتربة، حيث إن القاهرة تعد واحدة من أكبر 10 مدن من حيث الكثافة السكانية (18 مليون نسمة)، بالإضافة إلى حوالي 2 مليون زائر للقاهرة يوميًا من المحافظات المختلفة. ووفقا لما تذكره هيئة نظافة وتجميل القاهرة، يتم جمع نحو 65% من هذه الكمية بواسطة الهيئة و15% بواسطة جامعي القمامة والـ 20% الباقية لا يتم جمعها".

واقترح الباحثون في تلك الورقة عددا من البدائل للقضاء على مشكلة المخلفات الصلبة منها أن تقوم الدولة بفرض ضرائب علي حجم المخلفات المنزلية التي تنتج من جانب محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية كتجربة لقياس حجم تقليل المخلفات بالإضافة إلى عمل الأحياء إعادة تدوير القمامة بشكل رسمي عن طريق التعاقد مع الشركات الخاصة مع الالتزام بتسليم المواد العضوية للدولة.

وطالب الباحثون بتوفير تأمين صحي لجامعي القمامة العاملين وجمع آلاف الأطنان من أحياء القاهرة والجيزة والقليوبية لحمايتهم من الأمراض الناتجة عن فرز المخلفات التي تشكل خطرا عليهم أثناء عملية الفرز، إلى جانب إنهاء العقود التي أبرمتها مصر مع الدول الأجنبية لتجميل القاهرة والجيزة ليتم التعاقد بشكل رسمي مع جامعي القمامة الوطنيين في شركات وطنية.

تجدر الإشارة إلى أن مشروع "كان ياما كان" تبنى منهجية شاملة تضمنت 3 مراحل أساسية هي بناء قدرات الشباب في مجال تحليل السياسات العامة وكتابة أوراق العمل التي تتضمن حلولاَ للمشاكل الجذرية في المجتمع ، وثانيًا المساهمة البناءة في إيصال أصوات هؤلاء الشباب للمتخصصين وصناع القرار من خلال تطوير أدوات للترويج لأفكارهم الجديدة والمبتكرة وتوصياتهم المطروحة في أوراق السياسات باستخدام الفيديوهات القصيرة والتي سيتم الترويج لها ونشرها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ، وأخيراَ عرض الفيديوهات وأوراق مقترحات السياسات خلال المؤتمر حيث سيتم دعوة كل المعنيين والمهتمين بالقضايا ذات الصلة بالأوراق سواء من الجهات والهيئات الحكومية المعنية ، أو مؤسسات المجتمع المدني، والقطاع الخاص وكبرى الكيانات الاقتصادية.